عبوة تحتوي على مؤثر الخلايا الجذعيه “4ever Young” A-A Staminal Effect

عبوة تحتوي على مؤثر الخلايا الجذعيه A-A Staminal Effect تعمل بآلية الصرف بالضغط الخالي من الهواء ضد شيخوخه خلايا الجلد.
760 يورو

320,00

الكمية

اعتمدت الدراسات والبحوث التي قادت إلى الصيغة او التركيبة التجميلية 4ever Young على مفهوم “التعاون” ما بين المواد التي يتم إنتاجها، لنفس الغرض في سياقين مختلفين: النباتي (الخلايا الأنشائيه ويطلق عليها “الخلايا الجذعية النباتية”، أو في الولايات المتحدة الأمريكية ” PlantStem Cell ” كونها متكونة من نسيج الخلايا مكتملة النمو) والبشرية ( “الخلايا الجذعية البشرية”).

تستغل A-A Staminal Effect خصائص تأثير الخلايا الأنشائيه ( “المشتقة من الخلايا الجذعية النباتية “) من الخلايا الذي ينتجه التفاح الأخضر والتي تساعد على حفظ التفاح طازجا لفترة طويلة وذلك نتيجة وجود العوامل الهامة التي تبطئ الشيخوخة. وتم تصميم هذ التركيبة لمواجهة أضرار الشيخوخه، بما في ذلك انخفاض نسبة تبدل الجلد: حيث تتشكل الخلايا الجديدة ببطء أكثر وبصعوبة أكبر.

ان البروتين المستخدم في A-A Staminal Effect لم يتم الحصول عليه مباشرة من الخلايا الجذعية البشرية وإنما يتم أنتاجه بواسطة التكنولوجيا الحيوية في خلايا الكائنات البكتيرية الحية وتنقيتها باستخدام التقنيات الكروماتوغرافية (نقاء> 95٪).

Prodotto

المكونات

استخراج خلايا فاكهة التفاح

أن تحضير الجسيمات الشحمية المستخدمة في مستحضرات التجميل المكونة من خلايا النسيج الإنشائي والذي يتم الحصول عليها من بعض انواع التفاح السويسري النادر (Uttwiler Spätlauber). هذه الفاكهة غنية بشكل خاص في المغذيات النباتية والبروتينات وتتميز بسعة تخزين عالية، وبالتالي، خاصية طول العمر. وتقوم خلايا النسيج الإنشائي، ( الخلايا الجذعية النباتية ) بالمساهمة في صياغة المركب، وتسريع تجديد الخلايا، ومقاومة التجعد. وتحتوي خلايا النسيج الإنشائي النباتية على عوامل جينية مماثلة لتلك الخلايا الجذعية البشرية.
ببتيد صغير (سلسلة أحماض أمينية )

العامل المميز للمجموعة الفعالة SH-OLIGOPEPTIDE-1 الذي يتكون من بروتين صغير يطلق بطريقة طبيعية من الخلايا الجذعية البشرية. ويقوم عامل النمو الجلدي SH-OLIGOPEPTIDE-1 بتحفيز تجديد معدل تجديد خلايا الجلد كما هو موضح من قبل عدد من الباحثين، إضافة الى مساهمته بتقليل شيخوخة الجلد.
ألفا الجلوكوز هيسبيريدين

يقوم بيوفلافونويد بتحفيز تركيب الكولاجين وعودة الحياة الطبيعه للبشرة حول العينين، والحد من الهالات السوداء والأنتفاخ حول العينين. وتتفاعل جزيئات سكر نباتي الفلافونويد مع مجموعة غليكوسيدية التي تخضع للإنزيمات وفقا للتطبيق المستهدف وتأثيره لفترة طويلة.
غاما حمض امينوبوتيريك

تتكون علامات التجاعيد غالبا على الجبهة، حول العينين والشفتين، وتتكون في الغالب عن طريق وصول الإشارة الكهربائية التي تنتقل من العصب إلى العضلات: حيث يقوم غاما حمض امينوبوتيريك (GABA)، الموجود داخل التركيبة بالعمل مؤقتا على منع هذه الإشارة الكهربائية. وهذا يسمح للعضلة بالأنقباض والحد من التوتر العضلي للوجه، وبالتالي تسمح بتمدد الخطوط في مكان التطبيق.
هيالورونات الصوديوم

يتم استخدام هيالورونات الصوديوم في هذه التركيبة من الجيل الثاني، وهو ما يمثل تطورا مقارنة مع حمض الهيالورونيك الذي كان يستخدم سابقا في مستحضرات التجميل. حيث يمتلك القدرة على العمل بسرعة كبيرة على مظهر الجلد والقيام بعملية “الشد ” في أقل من 30 دقيقة: حيث يمنح الجلد مظهرا اكثر صحة وترطيبا ويعمل على إعادة هيكلته، وفي الوقت نفسه يقوم بتحسين المكونات الحيوية النشطة.
مستخرج ورد نبتة العسلة اليابانية

مشتق غني من مادة البوليفينول ذات خصائص منشطة، مهدئ، ومكافح للأحمرار. كما يعمل كمضاد للميكروبات على نطاق واسع وذلك بسبب احتوائه على مادة العفص والزيوت الأساسية، جليكوسيدات وحمض الساليسيليك ومستخرج الفلافونويد العسلة.
البانثينول

مادة كحولية تحتوي على مستوى منخفض من حمض بانتوتينيكو ( فيتامين ب 5). ذات قدرة كبيرة كمرطب وملين ومهدئ.
بروبانديول

غليكول الخضار المستخلص من قصب السكر، يعمل كمرطب، مغذي، مطري.

توصيه

تبدأ علامات الشيخوخة واضحة في وقت مبكر حول العينين كونها منطقة هشة ورقيقة، التي تعتبر أكثر عرضة لظهور تصبغات الجلد، والتجاعيد الصغيره والهالات السوداء. وتحتوي منطقة الأدمة الموجودة حول العين على كمية أقل من ألياف الكولاجين ومرونة أقل مقارنة بأجزاء أخرى من الجسم، كما وتقل الأنسجة الدهنية وتخضع المنطقة لأنواع مختلفة من الضغوط. كل هذه الأسباب مثل الأحتقان أو الأضطرابات في الدورة الدموية، تنعكس بسهولة وبشكل واضح على سطح الجلد. من غير المستحسن استخدام المنتجات التي تحتوي على الزيوت المسده التي قد تمنع تعرق الجلد وبالتالي تعطي انطباع في التورم، ولكن تفضل الأمصال أو المادة الهلامية ( الجل ) ذات المحتوى المائي والتي تتميز بأحتوائها على المكونات المرطبة كتلك التي تتواجد في A-A StaminalEffect.

الإستخدام المنصوح به

لاستخدامها في أي وقت من اليوم، كون أن الأستخدام المستمر، بالإضافة إلى فعاليته للحد من الشيخوخة فأنه يساعد على ترطيب وإعطاء النعومة للجلد، الأمر الذي يجعل إستخدام الجل المائي عاملا لمنح الجلد أحساسا منعشاً. أن المزيج من المكونات الطبيعية المستخدمة في تركيبة هذا المنتج، يساعد على تقليل علامات الشيخوخة بحسب استخدام المنتج. ولذلك يوصى بإستخدامه مرتين في اليوم، صباحا ومساء.

طريقة الأستخدام

تأكد من أن تكون منطقة الجلد المراد علاجها نظيفة وجافة تماما. ضع كمية صغيرة من المنتج على الإصبع وقم بتوزيعه بالتساوي مباشرة: على الجلد، على الجبين، والخدين والعنق وحول العينين، حيث تكون علامات الشيخوخة قد أصبحت أكثر وضوحا. أي إستخدام لاحق لمواد التجميل، يجب ان يتم بعد امتصاص الجلد الكريم الموضوع.

تحذيرات

  • لا تضع المنتج على الجلد مع وجود منتجات اخرى
  • لا تضع المنتج على الشفتين، وتجنب ملامسة العينين والأغشية المخاطية
  • للاستعمال الخارجي فقط
  • يحفظ بعيدا عن متناول الأطفال
  • في حالة الحساسية المفرطه من المنتج، اغتسل في الكثير من الماء وتوقف عن الأستخدام

تم اختبار المنتج عضويا وميكروبيولوجيا. لا يحتوي على المواد المسببة للحساسية. لا يحتوي على الفازلين والزيوت المسببه للأنسداد. لا يحتوي على البارابين. لا يحتوي على الأصباغ. لا يحتوي على مواد تم اختبارها على الحيوانات.