“4ever Young” تعمل بآلية الصرف بالضغط الخالي من الهواء

تعمل بآلية الصرف بالضغط الخالي من الهواء
علبة ديلوكس دائم الشباب “4ever Young” تعمل بآلية الصرف بالضغط الخالي من الهواء تقدم المجموعة المتكاملة لأثنين من الأمصال ذات فعالية مباشرة InstantLift Effect و الخلايا الجذعية المؤثره A-A StaminalEffect.

790,00

الكمية

تحتوي علبة الديلوكس “4ever Young” التي تعمل بالضغط الخالي من الهواء على ما يلي:

  • عبوة واحدة بالضغط الخالي من الهواء بمقياس 15 ملم تحتوي على مصل الشد الفوري “Instant Lift Effect”
  • عبوة واحدة بالضغط الخالي من الهواء بمقياس 15 ملم تحتوي على مصل الخلايا الجذعية المؤثره “A-A Staminal Effect”
  • كتيب تعريفي بمنتج مستحضر التجميل التكنلوجي الحيوي “4ever Young”
  • بطاقة USB مع محتوى ملتيميديا واتفاقيات خاصة للمشتريات المستقبلية

المحتوى الكلي للصندوق هو 30 مل.
الصندوق ذات لون رمادي فاتح، تم تصميمه ليتم استخدامه كعلبه أنيقة لإحتواء المجوهرات، ذات منظر جميل للعين وناعم الملمس، وذات حجم مقبول.

الخلايا الجذعية المؤثره ضد الشيخوخه Staminal Effect A-A (Anti Age)

عبارة عن منتج مبتكر من الجل ذات اصل مائي وملمس خفيف جذاب للأستخدام، يحتوي على أسس التكنولوجيا الحيوية النشطة، ومناسب للاستخدام المهني والمنزلي.
وقد صمم لمكافحة علامات شيخوخة بشرة الوجه المتعبه، التي تعتبر احدى علامات مرور الزمن أو البشرة المتضررة من تأثير الشمس ومن الجذور الحرة.

ويعد قلب الابتكار هو “التعاون” بين عوامل النمو التي تنتجها خلايا النسيج الإنشائي ( “الجذعية النباتية”)، وتلك الموجودة في الأنسجة البشرية ( “الجذعية”) والعوامل الطبيعية الأخرى المقدمة للدعم والتغذية. أن التكاتف بين هذه العناصر يوفر التأثير الجمالي للبشرة لتصبح أكثر كثافة، وأكثر سلاسة، كما يعمل على تنشيطها وحمياتها ( ظاهرة “الشد” ).
أن التأثير الطويل المدى هو نتيجة التعاون بين المكونات النشطة الموجوده في هذه التركيبة: ويعد العنصر المميز للتركيبة النشطه SH-OLIGOPEPTEDE-1: وهو عبارة عن بروتين صغير يتم إنتاجه بطريقة طبيعية من الخلايا الجذعية البشرية.

أن عامل نمو البشرة SH-OLIGOPEPTEDE-1 والذي يعد عاملاً مساعداً لزيادة معدل تجديد خلايا الجلد، كما هو موضح من قبل العديد من الباحثين، قادر على “الحد من الشيخوخة” لبشرة الإنسان. وتقوم خلايا النسيج الإنشائي، بالمساهمة في صياغة المركب، وتسريع تجديد الخلايا، ومقاومة التجعد، ويساعد ألفا الجلوكوز هيسبيريدين بتحفيز تركيب الكولاجين وعودة الحياة الطبيعه للبشرة حول العينين، والحد من الهالات السوداء والأنتفاخ حول العينين. وتتفاعل جزيئات سكر نباتي الفلافونويد مع مجموعة غليكوسيدية التي تخضع للإنزيمات وفقا للتطبيق المستهدف وتأثيره لفترة طويلة.

يقوم غاما حمض امينوبوتيريك (GABA)، الموجود داخل التركيبة بالعمل مؤقتا على منع الإشارة الكهربائية التي تنتقل من العصب إلى العضلات وتشكل خطوط التجاعيد، والتي تتواجد في العادة على الجبهة، وحول العينين والشفتين. وهذا يسمح للعضلة بالأنقباض والحد من التوتر العضلي للوجه، وبالتالي تسمح بتمدد الخطوط في مكان التطبيق.

يتم استخدام هيالورونات الصوديوم من الجيل الثاني في هذه التركيبة، و يمثل تطورا مقارنة مع حمض الهيالورونيك الذي كان يستخدم سابقا في مستحضرات التجميل. حيث يمتلك القدرة على العمل بسرعة كبيرة على مظهر الجلد والقيام بعملية “الشد ” في أقل من 30 دقيقة: حيث يمنح الجلد مظهرا اكثر صحة وترطيبا ويعمل على إعادة هيكلته، وفي الوقت نفسه يقوم بتحسين المكونات الحيوية النشطة.

وتوفر المكونات الأخرى لمستحضر التجميل نشاطاً مهدئا، ومرطبا ومطريا. وعليه فأن المشاركة بين هذه العناصر يوفر التأثير الجمالي للبشرة لتصبح ذات كثافة وسلاسة أكثر، ويعمل على تنشيط وحماية ( ظاهرة “الشد” ).

Prodotto

الإستخدام المنصوح به

من الممكن إستخدامه في أي وقت من اليوم، كون أن استمرارية الأستخدام، إضافة إلى فاعليته، يساعد على منح المظهر الشبابي، كما يعمل كمرطب وملطف ومنعم، الأمر الذي يجعل من استخدام هذا الجل المائي ملطفا للجلد، مما يجعلها أكثر مرونة وسلاسة. لهذا فأن مزيج المكونات الطبيعية المستخدمة في صياغة المنتج، تساعد على تقليل علامات الشيخوخة بما يتناسب مع استخدام المنتج. ولذلك يوصى بإستخدامه مرتين في اليوم، صباحا ومساء. وقد تم اختبار المنتج عضويا وميكروبيولوجيا. لا يحتوي على المواد المسببة للحساسية. لا يحتوي على الفازلين والزيوت المسببه للأنسداد. لا يحتوي على البارابين. لا يحتوي على الأصباغ. لا تحتوي على مواد تم اختبارها على الحيوانات.

ملصق

ملصق

تأثير الشد الفوري

ويعد منتج جديد ومبتكر من الجل ذات قاعده مائيه، وقادر على الجمع بين الفعالية المباشره، حيث يقوم بالحد من عيوب منطقة العين في بضع دقائق ( “التجعد حول العينين”، والحد من الهالات السوداء والأنتفاخ حول العينين.”) والتجاعيد على الجبهه والوجه، ويعود ذلك بفضل الأستعمال المستمر. وتأتي النتيجة الفورية من جراء تأثير التمدد الذي يتم الحصول عليه من مزيج من المكونات الطبيعية التي تشجع على تخفيف التجاعيد. في الوقت الذي تطور هذه التركيبة عملها، يمكنك من الحصول على الأحساس بتمدد الجلد لبضع ساعات، وتعمل في الوقت نفسه على إخفاء التجاعيد الصغيرة وأكياس الهالات تحت العين. تتفعل مادة التجميل في بضع دقائق وتوفر التأثير الجمالي لبشرة أكثر كثافة وأكثر سلاسة. وتمنح بفضل التعاون بين المكونات النشطة في المركب تأثير على المدى الطويل: وتقوم خلايا النسيج الإنشائي ( الخلايا الجذعية النباتية ) بالمساهمة في صياغة المركب، وتسريع تجديد الخلايا، ومقاومة التجعد، ويساعد ألفا الجلوكوز هيسبيريدين بتحفيز تركيب الكولاجين وعودة الحياة الطبيعه للبشرة حول العينين، والحد من الهالات السوداء والأنتفاخ حول العينين. وتتفاعل جزيئات سكر نباتي الفلافونويد مع مجموعة غليكوسيدية التي تخضع للإنزيمات وفقا للتطبيق المستهدف وتأثيره لفترة طويلة. يقوم غاما حمض امينوبوتيريك (GABA)، الموجود داخل التركيبة بالعمل مؤقتا على منع الإشارة الكهربائية التي تنتقل من العصب إلى العضلات وتشكل خطوط التجاعيد، والتي تتواجد في العادة على الجبهة، وحول العينين والشفتين. وهذا يسمح للعضلة بالأنقباض و الحد من التوتر العضلي للوجه، وبالتالي تسمح بتمدد الخطوط في مكان التطبيق. يتم استخدام هيالورونات الصوديوم في هذه التركيبة من الجيل الثاني، وهو ما يمثل تطورا مقارنة مع حمض الهيالورونيك الذي كان يستخدم سابقا في مستحضرات التجميل. حيث يمتلك القدرة على العمل بسرعة كبيرة على مظهر الجلد والقيام بعملية “الشد ” في أقل من 30 دقيقة: حيث يمنح الجلد مظهرا اكثر صحة وترطيبا ويعمل على إعادة هيكلته، وفي الوقت نفسه يقوم بتحسين المكونات الحيوية النشطة. وتوفر المكونات الأخرى لمستحضر التجميل نشاطاً مهدئا، ومرطبا ومطريا. وعليه فأن التشارك بين هذه العناصر يوفر التأثير الجمالي للبشرة ذات كثافة وسلاسة أكثر، ويعمل على تنشيط وحماية ( ظاهرة “الشد” ).

الإستخدام المنصوح به

المؤثر اللحظي للشد هو منتج مبتكر للاستخدام المهني، بينما يتطلب الأستخدام المنزلي المهارة الكافية والرعاية لمتابعة إرشادات الأستخدام من أجل الحصول على أفضل النتائج. تستخدم عند الضرورة، عندما تكون هناك الحاجة للإخفاء المؤقت للتجاعيد حول العينين والوجه والجبين، والأنتفاخ تحت العينين، والتجاعيد الواضحه للجلد: مثل المشاركة في برناج تصوير فوتوغرافي او المشاركة في مناسبة معينة، او حضور دعوة على عشاء رومانسي، او غيرها من المناسبات والتي تحتاج الى أن يكون الوجه والجلد في احسن ظروفه.

ملصق

ملصق